تسجيل الدخول

«محمود» يعانى من شلل نصفى وضمور فى المخ

إقتصاد
khaled28 يناير 2020آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
«محمود» يعانى من شلل نصفى وضمور فى المخ

«ماجد» لديه أمل كبير فى الحياة لرعاية ابنه «محمود» ويعزز الأمل عندما يشعر بدعم أهل الخير الإنسانى والمالى لأسرته ذات الدخل المحدود.

ونداءات «ماجد» لأهل الخير عبر «باب متاعب الناس» وإن كانت تعطيه الأمل لدى ابنه المريض فإنه أيضا قد أثمرت باستجابة المسئولين وأهل الخير فى مد يد العون لرجل مسن عاش طيلة حياته يخدم «محمود».

يقيم محمود ماجد إبراهيم مصطفى البالغ من العمر 27 عاما مع أسرته فى عرب العبابدة من شارع المدرسة بجوار مسجد أبوشاهين بالخانكة محافظة القليوبية وتليفون والده «ماجد» «01001399861» وبحسب التقرير الطبى الصادر مؤخرًا من مديرية الشئون الصحية ومستشفى الخانكة المركزى فإن محمود يعانى من شلل نصفى منذ الصغر ويحتاج للرعاية المستمرة والعلاج وفى تقرير طبى من التأمين الصحى فى بداية ولادته فإنه يعانى من ضمور فى المخ وبحسب كلام والده فإنه

يعانى من صعوبة شديدة فى الفهم والإدراك والاحساس وتلعثم شديد فى الكلام يكاد لا يفهم كما أنه لا يستطيع بنسبة كبيرة التحكم فى خروج الفضلات.

يحمله والده بالرغم من سنه الكبيرة منذ ولادته على كتفيه أثناء خروجه من المنزل لمتابعة الأطباء ويحمله داخل منزله، خاصة أثناء الاستحمام أو قضاء حاجته.

عم ماجد ترك أعمالاً عديدة كان يقوم بها كعامل يومية من أجل رعاية ابنه فتخلى عن كسب لقمة عيش أسرته بأكملها ليكون بجوار ابنه المريض علما بأن لقمة عيش أسرته كانت تأتى غالبا من أهل الخير أثناء فترة تواجده بجوار ماجد ابنه لمتابعته.

وبالرغم من الألم والفقر الذى ينتاب الأسرة إلا أنها تحيا بالأمل والذى أكسبها حب

الحياة بالرغم من قسوة الظروف الاجتماعية المحيطة بالأسرة.

يؤكد «ماجد» أن ابنه يتلقى علاجا ومتابعة طبية على نفقة التأمين الصحى ولكن أحيانا يقوم بشراء دواء ومستلزمات لابنه على نفقته الخاصة.

تعيش الأسرة فى حجرة صغيرة بإيجار مرتفع بالنسبة لدخل الأسرة المحدود. فقد تقدم «ماجد» عبر «الوفد» لوزارة التأمينات بطلب لحصول ابنه على معاش وبالفعل تمت الموافقة على حصول ابنه على معاش يقدر حاليا بأقل من 500 جنيه شهريا.

وقد منحه محافظ القليوبية تصريح كشك، ومع ذلك فلا يوجد مال لشراء بضاعة للكشك. حاليا الأسرة كلها تعيش من معاش «محمود» ومن تبرعات أهل الخير ومنذ أشهر أجريت عملية جراحية للشاب المعاق فى قدمه اليسرى وبعدها فإن «محمود» يصاب بألم وصراخ شديد بمجرد أن يحمله والده أثناء استحمامه أو قضاء حاجته أو حتى نقله من مكان لآخر داخل الغرفة الضيقة.

الأب يوجه رجاء ونداء محملاً بالأمل الذى يعيش به لوزيرة التضامن الاجتماعى د. نيفين القباج وأهل الخير بتوفير كرسى متحرك لابنه ومساعدة مالية لشراء بضاعة للكشك تعطى الأسرة الأمل فى الحياة وتوفير متطلبات المعيشة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة