تسجيل الدخول

قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة أنجبت مئات الأطفال خلال مهمة في هايتي

2019-12-18T22:00:34+02:00
2019-12-18T22:00:35+02:00
الأخبار
Mohammed18 ديسمبر 2019آخر تحديث : منذ شهر واحد
قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة أنجبت مئات الأطفال خلال مهمة في هايتي

توصل تقرير إلى أن قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة أنجبت مئات الأطفال خلال مهمة مثيرة للجدل في هايتي.

وتحدث باحثون من جامعة برمنجهام وجامعة أونتاريو إلى 2500 شخص في هايتي ، وسألوهم عن تجربتهم في بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في هايتي (مينوستاه) التي أصبحت واحدة من أطول مهام حفظ السلام الجارية.

حيث ان أكثر من 10٪ ، 265 شخصًا ، وصفوا قصصًا تضم ​​أطفالًا تولدهم عناصر حفظ السلام.

وقال الباحثون إن موضوعًا شائعًا في القصص هو ممارسة الجنس مع المعاملات ، حيث يدفع حفظة السلام الشابات ويتركن بعد ولادة طفل.

وكثيراً ما تمت إعادة حفظة السلام إلى وطنهم بعد إعلان الحمل.

وفي إحدى الحالات ، أصبحت فتاة تبلغ من العمر 14 عامًا حاملًا بعد التورط مع جندي برازيلي كان يعمل كحارس سلام. أخبرها أنه سيساعد الطفل ، لكنه غادر البلاد.

لم تتلق أي دعم منه أو من الأمم المتحدة أو الدولة الهايتية ، ولا تستطيع إرسال ابنها ، الذي يبلغ الآن أربع سنوات ، إلى المدرسة ، بعد طردها من منزل أسرتها.

حيث تراوحت القصص التي ظهرت من حالات العنف الجنسي إلى روايات عن العلاقات مع الجنود ، حتى أولئك الذين استشهدوا بشائعات بأن بعض النساء يرغبن حتى الآن في حفظ السلام الأكثر حميمية من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة لأنه كان يُنظر إلى الأطفال ذوي البشرة الفاتحة على أنه مرغوب فيه.

الأطفال الذين ولدوا من جنود حفظ السلام انتهى بهم المطاف بلقب “بيتيت مينوستاه”.

وقال رجل متزوج من سيتي سولاي للباحثين: “إنهم يأتون ، ينامون مع النساء ، يأخذون ملذاتهم معهم ، يتركون الأطفال في أيديهم ، ويعطونهم 500 غوردس [حوالي 3.95 جنيه إسترليني]”.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.