تسجيل الدخول

الامير خالد بن سلمان: الحرس الثورى وميليشيا الغدر الإيرانية اغتالت رفيق الحريري

الأخبار
إبراهيم أحمد17 فبراير 2020آخر تحديث : منذ شهرين
الامير خالد بن سلمان: الحرس الثورى وميليشيا الغدر الإيرانية اغتالت رفيق الحريري

قال نائب وزير الدفاع الأمير خالد بن سلمان إن رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري قاد مسيرة إعادة الإعمار والاستقرار في وطنه، وأرسل الآلاف من أبناء شعبه من مختلف الطوائف، مشيرا إلى أنه كان إصلاح الزعيم الوطني وقد قتلتة ميليشيا الارهاب الايرانية.

اخبار السعودية اليوم

ونشر الأمير خالد بن سلمان فى تغريدة على حسابه الشخصى على تويتر يوم الأحد: “لقد توفى قبل 15 عاماً رفيق الحريري لقد كان زعيما وطنيا مصلحا قاد مسيرة التعمير والاستقرار في وطنه وأرسل الآلاف من شعبه من مختلف الطوائف وشهيدا من اجل وطنة.

الامير خالد بن سلمان واغتيال رفيق الحريرى

اغتيل على يد الميليشيات الإيرانية الغادرة التي ضاقت ذرعاً به وبمشروع النهضة الوطنية التي كان يدافع عنها، لأنه لا يعرف سوى ثقافة الدمار. ”

وأضاف: “رفيق رحل إلى جوار ربه، ورؤيته ومشروعه الوطني الذي يطمح إلى تحقيق الاستقرار والازدهار والتعايش سيبقى في مواجهة مشاريع الميليشيات الطائفية التي لا تؤمن بالوطن ولا بكرامة المواطن.”

ميليشيات الارهاب الايرانية ورفيق الحريرى

يذكر أنه بمناسبة الذكرى الخامسة عشرة لاغتيال والده يوم الجمعة، أكد رئيس الوزراء السابق سعد الحريري أن “اغتيال رئيس الوزراء الحريري كان نقطة تحول تاريخية في حياة لبنان وبعده 15 عاماً يواجه لبنان اليوم منعطفاً جديداً.

وقال الحريري “معظم الشعب اللبناني يسأل أمام الأزمة المعيشية والاقتصادية والمالية، أين رفيق الحريري؟” وأشار: “عمري أيضاً 15 عاماً وأسأل أين أنت يا رفيق الحريري”.

وتفيد التقارير بأن رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري اغتيل في 14 شباط/فبراير 2005 في وسط بيروت، وهو أحد أبرز الجهات الفاعلة في الساحة السياسية والاقتصادية في البلد.

انفجار عنيف أسفر عن مقتل 12 آخرين وإصابة ما لا يقل عن 100 شخص، وهز اللبنانيين الذين نزلوا إلى شوارع بيروت للتعبير عن صدمتهم وحزنهم لاغتيال الحريري المعروف بدوره البارز في مشاريع إعادة إعمار لبنان بعد 20 عاماً سنوات من الحرب الأهلية التي انتهت باتفاق الطائف.

كلمات دليلية
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة