تسجيل الدخول

وكيل عربية البرلمان يطالب الحكومة بالتصدي لتجاوزات الإذاعة البريطانية ضد مصر‎

الأخبار
khaled14 يناير 2020آخر تحديث : منذ أسبوعين
وكيل عربية البرلمان يطالب الحكومة بالتصدي لتجاوزات الإذاعة البريطانية ضد مصر‎

أكد النائب أحمد فؤاد أباظة، وكيل أول لجنة الشئون العربية بمجلس النواب، أن تكرار الأخطاء المهنية الجسيمة وبشكل نمطي لهيئة الإذاعة البريطانية، فيما يتعلق بتغطية الشأن المصري يتطلب وقفة حاسمة من الحكومة المصرية خاصة بعد تولي أسامة هيكل منصب وزير الدولة للإعلام.

وقال أباظة في بيان له صدر اليوم، إن التجاوزات ضد مصر والأخطاء التي تقع فيها هيئة الإذاعة البريطانية تخرج تماما من الإطار الذي يمكن تجاوزه بسبب طبيعة العمل الإعلامي وتصب في إطار ممنهج يعبر بوضوح عن معاداة الدولة المصرية ، لأن به تجاهل فج للقواعد المهنية والمعايير الإعلامية التي كانت تسير عليها هيئة الإذاعة البريطانية.

وأكد النائب أحمد فؤاد أباظة أن الأخطاء المتكررة والنمطية التي تشوب السياسة التحريرية في البرامج  التي تتعلق بمصر سواء فيما يخص قواعد اختيار موضوعات البرامج وعناوينها أو معايير استضافة الشخصيات أو نمط الأسئلة وما تحمله من توجيه واضح ثم المنهج الذي تسير عليه البرامج ذات الرأي الواحد، والذي يتجاهل معايير التوازن في الرأي والرأي الآخر إنما هو دليل قاطع على مخالفة هيئة الإذاعة البريطانية لأبسط قواعد المعايير الإعلامية المتعارف عليها.

وأضاف أن مانراه داخل هيئة الإذاعة البريطانية عن مصر هي  برامج توجه وتكيل اتهامات بلا أدلة تطلقها شخصيات غير مؤهلة تنفرد غالبا بمساحة الوقت بناء على أسئلة تتم صياغتها بشكل موجه ومرتب ومسبقا ومتفقا عليه، بل وعلى إجاباته وكأنها برامج مدفوعة الأجر لتأتي بنتائج تخالف الواقع و تضلل المشاهد وقال ” أباظة ” أن هيئة الإذاعة البريطانية بهذا التوجه غير المهني، والذي استمر لفترات طويلة إنما يؤكد إصرارها على ارتكاب مخالفات مهنية صارخة تتجاهل معايير الحيادية و التوازن و الموضوعية و المصداقية و ثوابت العمل الإعلامى وقواعده الدولية المتعارف عليها في كل ماتبثه من برامج عن مصر.

وأعرب أباظة عن ثقته الكاملة في أن وزير الدولة للإعلام أسامة هيكل وبما يمتلكه من خبرات وحكمة ورؤى واستراتيجيات كبيرة في مجال الإعلام لديه القدرة وتحقيق النجاح في مثل هذه الملفات القومية والمهمة لوقف مثل هذه التجاوزات والأخطاء ضد مصر.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة