التخطي إلى المحتوى

استقبل الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون اليوم الأربعاء، رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، الدكتور عبد الرزاق قسوم في إطار متابعة الحوار والتشاور حول تعديل الدستور.

وبحسب بيان للرئاسة الجزائرية اليوم فإن اللقاء “سمح بتبادل الآراء حول بعض القضايا

الوطنية، خاصة كيفية تجاوز الوضع الراهن للتفرغ للمسائل الجوهرية، بدءا ببناء مؤسسات فعالة تعبر عن الإرادة الشعبية، واقتصاد وطني قوي ومتنوع، ويخلق الثروة.

وفرص العمل، ويضمن فرص العيش

الكريم لكل أبناء وبنات الوطن، وإيجاد بيئة اجتماعية وثقافية ملائمة لازدهار الشباب وتدعيم روحهم الوطنية”.

وأضاف البيان أن الدكتور عبد الرزاق قسوم شرح “تصور جمعية العلماء المسلمين الجزائريين لكيفية مساهمتها في التصدي للتحديات بالتمسك ببيان أول نوفمبر 1954، مرجعا ثابتا ومصدر إلهام للجميع، يحفظ ثوابت الأمة ومقوماتها ويصون قيمها”.