تسجيل الدخول

مصدر سياسي لبناني: انفراجة ستسهل تشكيل الحكومة الجديدة

حمادة عبد الملك15 يناير 2020آخر تحديث : منذ أسبوعين
مصدر سياسي لبناني: انفراجة ستسهل تشكيل الحكومة الجديدة

 أكد مصدر سياسي لبناني رفيع المستوى أن “انفراجة كبيرة” قد تحققت في مسار تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة برئاسة رئيس الوزراء المكلف الدكتور حسان دياب، على نحو من شأنه أن يساهم في تسهيل الإعلان عن تأليفها في غضون أيام قليلة ما لم تطرأ أية عقبات جديدة غير متوقعة.

وأشار المصدر، في تصريح خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط، إلى أن اتصالات مكثفة أجرتها أطراف قوى الثامن من آذار السياسية التي سبق وكلفت الدكتور حسان دياب ترؤس وتشكيل الحكومة المقبلة، وأنه قد تم التوصل إلى “حلول وسطية” للعقبات والعقد الكبيرة التي كانت تحول

في الأساس دون ولادة الحكومة الجديدة.
وأضاف المصدر أنه هناك ما يشبه الاتفاق النهائي على أسماء الوزارات السيادية والخدمية الأساسية (ذات الأهمية الكبرى) بعد مرونة متبادلة أبدتها العديد من الأطراف المعنية بمسار التأليف الحكومي، مرجحا أن يكون الأصعب في الملف الحكومي قد تم تجاوزه، وأنه تبقى بعض التفاصيل التي يمكن تخطيها دون أن تحقق أزمات، لاسيما في ما يتعلق بدمج بعض الوزارات ببعضها البعض.
وعزا المصدر التوصل إلى هذه الانفراجة التي وصفها بالكبيرة، في ضوء اتضاح

بعض المواقف السياسية لدى قوى أساسية معنية بملف تشكيل الحكومة، فضلا عن حالة التدهور والانحدار المتسارع في الأوضاع المالية والاقتصادية والنقدية التي يشهدها لبنان في غضون الفترة الماضية والتي ترتب عليها حدوث ضغوط هائلة على الأوضاع المعيشية، وبما أدى إلى حالة الغضب التي تفجرت في غضون اليومين الماضيين في الشارع.
ويشهد لبنان حالة من الشغور الحكومي المستمرة منذ قرابة 3 أشهر، وذلك بعد أن تقدم سعد الحريري باستقالته والحكومة بالكامل في 29 أكتوبر الماضي تحت ضغط الاحتجاجات الشعبية العارمة التي يشهدها لبنان منذ مساء 17 أكتوبر اعتراضا على التراجع الشديد في مستوى المعيشة والأوضاع المالية والاقتصادية، والتدهور البالغ الذي أصاب الخدمات التي تقدمها الدولة لاسيما على صعيد قطاعات الكهرباء والمياه والنفايات والرعاية الصحية والضمان الاجتماعي.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة