تسجيل الدخول

تغريدات حول أيادي الغدر التي طالت “يوسف احمد ديدت”

الأخبار
إبراهيم أحمد16 يناير 2020آخر تحديث : منذ أسبوعين
تغريدات حول أيادي الغدر التي طالت “يوسف احمد ديدت”

تداول المواطنون خبر محاوله اغتيال “يوسف احمد ديدات” وسط انباء لوفاته  بعد اطلاق الرصاص عليه في جنوب افريقيا  وقت وقوفه امام محكمه برفقه زوجته ،لذلك فهم  يريدون كتم الحق واغلاق السنتهم عن توحيد  الله و افصح موقع تويتر حساب باسم”سقراط” انه تم اغتيال “مالكوم اكس” بسبب  الدعوه للاسلام والدفاع عن الاسلام  وكذلك”يوسف احمد ديدات تم اغتياله.

اما صاحب حساب “ساحيا عاليه”: ان الشيخ احمد وابنه من بعده  كانوا مسئولون عن ثغر كبير من ثغور  الامه  فمن يمليء ذلك الثغر بعد اليوم  ان لله وانا اليه راجعون  ، اللهم اننا شهدك ان االشيخ احمد ديدات وابنه يوسف كانوا  يقارعون اهل الباطل بالحجه والبرهان والمشركين  ،اللهم ارحمهم واغفر لهم  ولاموات المسلمين .

اما صاحب حساب”بنت العرب الحره” : ان اغتيال الشيخ “يوسف احمد ديدات” في جنوب افريقيا  رحمه الله هو ووالده  عمل ارهابي  يجب تسليط الضوء عليه عالميا ودوليا  ، وان لله وانا اليه راجعون .

واشار صاحب حساب”اديب الطائي” انه من المخجل ان تكون تلك النهايه للداعيه “يوسف احمد ديدات” قائلا لاحول ولاقوه الابالله العلي العظيم نعم التربيه ونعم الاب ونعم الابن  ،ومن المخجل ان تكون تلك النهايه  لاحد علماء الامه  ،وابن علامه من علامات العصر  ، وتصعب الكلمات عن وصف تلك الحادثه  المروعه  والبشعه.

وعلي جانب اخر اضاف صاحب حساب”ابو قيس الشمري” انهم لم  يستطيعوا مجاراته بالبراهين والحجه  فكان لابد ان تطيله ايادي الخيانه والغدر.

واكد صاحب حساب “عبده ربيع”  انه لن يفتح التحقيق في تلك القضيه ،ولن يكون حديث الصحف والاعلام ، ولن  يوصف بالارهاب  لانه الضحيه  مسلم رحم الله الشيخ يوسف احمد ديدات وغفر له واسكنه فسيح جناته .

كما اضاف صاحب حساب باسم”باكر دويكات” موضحا انه من المخجل ان العالم من شرقه لغربه وكل  من يتطاول علي الاسلام ويصف المسلمين بالارهاب ،في الوقت نفسه ان المسلمين هم الجرحي والقتلي واللاجئين ،ان نموت مظلومين افضل من ان نموت ظالمين ،رحم الله الشيخ يوسف احمد ديدات ورحمنا برحمته.

فقام مجهول باطلاق الرصاص علي راس الشيخ “يوسف احمد ديدات ” نجل الداعي  الاسلامي” احمد ديدات” لمحاوله اغتياله  اثناء سيره مع زوجته في جنوب افريقيا بجوار محكمه الاسره ،فلم توجد اي مستجدات او تفاصيل من ايه تقارير صحفيه بشان الحادث.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة