تسجيل الدخول

الأزمة تتأجج في الشارع اللبنانى والحريرى يحذر من سقوط الدولة وعون يدعو للتهدئة

الأخبار
إبراهيم أحمد21 يناير 2020آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
الأزمة تتأجج في الشارع اللبنانى والحريرى يحذر من سقوط الدولة وعون يدعو للتهدئة

اشتعلت الاوضاع فى لبنان في الأيام الاخيره حيث سقط المئات من الجرحى فى المتظاهرين وقوات الأمن احتجاجا على الوضع السياسى السئ ومطالبة بأزاله الفساد الذي سحب اقتصاد البلاد إلى حافه الهاوية.

وقد اجري الرئيس اللبناني ميشال عون الاثنين مشاورات مع كبار المسؤولين في البلاد ، وأعرب عن تقديره لجهود قوات الأمن ودعا إلى التفريق بين المتظاهرين وما وصفه بمثيرى الشغب .

وفي يوم السبت ، أصيب أكثر من 377 شخص بجراح نتيجة لمواجات لم يسبق لها مثيل منذ اندلاع المظاهرات في 17 أكتوبر/تشرين الأول ، في أعقاب ألازمه الاقتصادية الخانقة في البلاد.

وفي يومي السبت والأحد أطلقت قوات الأمن في بيروت الغاز المسيل للدموع والرصاصات المطاطية ، واستخدمت خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين الذين تجمعوا بالقرب من البرلمان وحاولوا اقتحام المجلس.

وفي الشهر الماضي ، كلف حسن دياب بتشكيل الحكومة الجديدة ، بدعم من حزب الله وحلفاءه ولكن لم يتم الإعلان عن اي اتفاق حتى الآن.

من جهته ، قال رئيس الحكومة الانتقالية في لبنان ، سعد الحريري الاثنين ان لبنان بحاجه إلى “حكومة جديده لوقف سلسله الانهيار والتداعيات الاقتصادية والامنيه بشكل عاجل.

وقال وزير الداخلية اللبناني السابق والعضو الحالي في البرلمان نهاد المشنوق ان التوتر الذي شهدته بيروت مؤخرا يرجع إلى تدهور الوضع الاقتصادي وعدم قدره السياسيين علي تشكيل حكومة تنقذ بلد من الخراب.

وفي مقابله قال المشنوق ان الوضع في لبنان أصبح مقلقا بشكل كبير بحيث دخلت أزمه الكهرباء عامها الحادي عشر ، بينما كانت البلاد تقدم خدمات ممتازة في مرحله أعاده الاعمار بعد 1992.

ويرى المشنوق ان الناس يعبرون عن مطالبهم بهذا القدر من الغضب في ظل ألازمه السياسية الحالية في حين انه من المفترض ان يتفاوض حسن دياب مع الأطراف المتحالفة والمتفهمة ، ولكن لا شيء سوي الشلل المستمر.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة