تسجيل الدخول

موسكو تعتبر طرد اثنين من الدبلوماسيين الروس من بلغاريا خطوة استفزازية

حمادة عبد الملك25 يناير 2020آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
موسكو تعتبر طرد اثنين من الدبلوماسيين الروس من بلغاريا خطوة استفزازية

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، اليوم السبت، أن موسكو تعتبر طرد الدبلوماسيين الروس من بلغاريا خطوة غير ودية بشكل صريح، وتحتفظ بحقها في الرد، وفقاً لـ سبوتنك.

وفي وقت سابق، أعلنت بلغاريا طرد اثنين من الدبلوماسيين الروس بسبب اتهامات بالتجسس.

وقالت وزارة الخارجية الروسية: “في 24 يناير، قررت السلطات البلغارية طرد الدبلوماسي من السفارة وموظف في البعثة التجارية الروسية في بلغاريا. ولم يتم تقديم دلائل معقولة تدعم هذا القرار”.

وأكدت وزارة الخارجية الروسية: “نحن نعتبر أن خطوة صوفيا الرسمية غير

ودية واستفزازية بشكل علني، على عكس الطبيعة البناءة والاحترام المتبادل للعلاقات الروسية البلغارية. نحن نحتفظ بالحق في اتخاذ تدابير جوابية”.

وأعلنت السفارة الروسية في صوفيا أنه تم تسليم السفير الروسي في بلغاريا مذكرة بشأن اعتبار اثنين من الدبلوماسيين الروس “غير مرغوب بهما”، مشيرة إلى أن موسكو تحتفظ بحق الرد على طرد الدبلوماسيين الروس من بلغاريا.

 وكتبت السفارة على فيسبوك: “تمت دعوة السفير الروسي في

بلغاريا إلى وزارة الخارجية البلغارية، حيث تم تسليمه مذكرة حول اعتبار دبلوماسي في السفارة “شخصًا غير مرغوب به” ومذكرة أخرى اعتبرت الممثل التجاري شخصا غير مرغوب به وفقًا للمادة 9، البند 1 من اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية لعام 1961″، مؤكدة: “لم يقدم أي دليل يؤكد قيام أنشطة لا تتفق مع وضعهما”.

وأشير إلى أن الموظفين سيغادران البلد المضيف في التواريخ المحددة في المذكرة.

وأضافت البعثة الدبلوماسية: “يحتفظ الجانب الروسي بحق اتخاذ تدابير ردية. وعلاوة على ذلك، فإننا نعتبر أن قرار السلطات البلغارية بنشر هذه المعلومات على المواقع العامة قبل الإخطار الرسمي للسفارة لا يتماشى مع الروح البناءة التقليدية للعلاقات بين دولتينا”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة